تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

أنهى مركز خدمات المزارعين بأبوظبي حملات الرش الخاصة بمكافحة آفات حشرة الحميرة وحلم الغبار التي تصيب أشجار النخيل ، والتي بدأت مطلع شهر مايو الماضي وذلك استعداداً لموسم الحصاد.

وتمكنت فرق المكافحة التابعة للمركز من رش 15033 مزرعة تحتوي على 5504219 نخلة بأنواع آمنة من المبيدات الكيميائية بهدف معالجة النخيل المصابة بآفتي الحميرة وحلم الغبار، حيث تم تنفيذ حملات الرش من خلال 72 فرقة مكافحة مكونة من 294 عامل و72 سيارة رش متخصصة برش المبيدات بالإضافة إلى 180 مرشد زراعي.

وتنتشر حشرة الحميرة خلال شهور مارس وأبريل ومايو، وتدخل إلى الثمار عن طريق عمل ثقب بجانب قمع الثمرة، ومن ثم تتغذى على اللب الداخلي للثمرة في بداية العقد، وتستمر حتى مرحلة الرطب، وتنتشر هذه الآفة بصورة واضحة في المزارع المهملة أو التي يوجد بها عدد كبير من أشجار النخيل المتشابك وغير المكرب مما يتسبب في تساقط عدد كبير من الثمار من العذوق، وأحيانا تبقى ملتصقه بالعذق ويتحول لون الثمار إلى البني المحمر.

 

 

 

أما بالنسبة لآفة حلم الغبار فمن مظاهر الإصابة بها وجود بقع بنية حول القمع أو في شكل خطوط حول الثمرة نتيجة امتصاص العصارة. مما يسبب جفاف وتشقق الثمار، وتصبح غير قابلة للاستهلاك أو التسويق.  وفي المراحل المتقدمة للإصابة يتم إفراز خيوط عنكبوتية تغطي كامل العذوق مما يؤدي إلى تجمع الغبار والأتربة والحشرات حول الثمار، وتصبح غير صالحة للاستهلاك.

وتتم عمليات المكافحة للنخيل المصاب من خلال رش جميع العذوق بكمية محددة من محلول من المبيدات المتخصصة مع مراعاة اشتراطات السلامة العامة خلال عمليات المكافحة، والظروف الجوية بجانب تطبيق إجراءات السلامة العامة للمبيدات.

ويدعو المركز جميع المزارعين إلى التوقف عن استخدام أي نوع من المبيدات في الوقت الحالي وفي حال وجود إصابة في الأصناف المتأخرة أو الثمار في مرحلة البسر فينصح المركز برشها بالماء وإزله العذوق شديدة الإصابة بحلم الغبار والتخلص منها بالطرق الصحيحة وذلك حرصا على أن تكون الثمار خالية من متبقيات المبيدات. وفي حال وجود أي استفسار يرجى التواصل مع أقرب مركز ارشاد زراعي حيث يتولى مهندسو الإرشاد تقديم النصائح الفنية بكل ما يخص أشجار النخيل

 

تصويت
مارأيك بالموقع الجديد




aph-Technology
جميع الحقوق محفوظة لمركز خدمات المزارعين بأبوظبي © 2018